وزير الثقافة يشرف على توزيع جوائز التميز الصحفي

أشرف وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، أحمد سيدي أحمد أج، اليوم بنواكشوط، على حفل توزيع جوائز النسخة الرابعة من جائزة التميز الصحفي.

المسابقة المنظمة من طرف اللجنة المكلفة بتسيير وتوزيع صندوق الدعم العمومي للصحافة الخاصة، تهدف إلى تعزيز وتوطيد حرية الصحافة من خلال تثمين وتشجيع المهنية.

وكانت لجنة التحكيم المكلفة بتقييم الأعمال الصحفية المتنافسة لنيل الجائزة، قد قررت منح الجوائز في الأجناس الصحفية المختلفة لصالح 14 صحفيا وصحفية.

وزير الثقافة أكد في كلمة له بالمناسبة، على الأهمية التي توليها الحكومة للصحافة، والتي تمثلت في مضاعفة مخصصات صندوق الصحافة، والنصوص المتعلقة بتمهين الحقل الإعلامي ومنح البطاقة المهنية الصحفية.

كما هنأ الصحافة والناشطين في الحقل الإعلامي على تصدر موريتانيا لمؤشر حرية الصحافة عربيا وافريقيا، وحصولها على المركز 33 عالميا.

مؤكدا مضي الحكومة في ترقية وتمهين الحقل الإعلامي ومضاعفتها للجهود من أجل خلق الأهداف المشتركة للسلطة الرابعة.

من جانبه رئيس سلطة تنظيم الإشهار، محمد عبد الله ولد لحبيب، قال إن مشاركة سلطة تنظيم الإشهار، برعاية مكونة الإعلام السمعي البصري في جائزة التميز الصحفي من عبر صندوق ترقية الإشهار والاتصال والإنتاج السمعي البصري، مجرد خطوة أولى في سبيل أن تقوم السلطة بدورها المحوري، في مجال دعم الحريات العامة، وترقية قطاع الإعلام والاتصال والمساهمة في تسهيل حصول الصحافة على نصيب من الموارد العمومية ما يمنحها مزيدا من الاستقلال ويسير بها نحو مزيد من التمهين، وفقا للمقاربة التي تنتهجها السلطات العمومية.

بدوره منسق الصندوق، الحسن ولد سالم، المتحدث باسم رئيس اللجنة المكلفة بتسيير وتوزيع صندوق الدعم العمومي للصحافة الخاصة، الشيخ ولد أب، قال إن الفائزين في المسابقة برهنوا على أن الصحافة الوطنية قادرة على المنافسة والتميز حيث أظهروا إبداعهم وكفاءتهم من خلال مقالاتهم، وتقاريرهم، وبرامجهم التي عالجت القضايا الهامة للمجتمع، وسلطت الضوء على التحديات والإنجازات.

رئيس لجنة تحكيم المسابقة عبد الله ولد بيبه، قال إن تحفيز الصحفيين على الإبداع من خلال الجوائز يعزز مكانة الصحافة كركيزة أساسية في بناء المجتمع الواعي، كما أن تكريمهم يؤكد أهمية المعايير المهنية للمهنة، مبرزا أهم المشاكل التي يتعرض لها الصحفي في موريتانيا.